تحليلات بال فوركس

توضيح حول البتكوين والسويسكوين

hqdefault

بقلم: الحسن علي بكر - مستشار مالي دولي
بعد مقالي السابق حول السويسكوين وأنها استثمار وهمي جاء العديد من الردود من أشخاص يحاولون تارة مهاجمتي شخصيا وتارة ما يودون الدفاع عن عمليات تسويقهم للسويسكوين وفي أحد الردود قال أحد من قاموا بالرد أني قد قلت سابقا بأني كتب سابقا مقال بأن البتكوين عملية نصب وعملة نصب وهنا أود توضيح التالي:
حول اني كتبت ان عملة البتكوين عملة نصب جديدة في غزة هذا الكلام غير صحيح فلم أكتب مثل هذا المقال من قبل ولم أقل أنها عملة نصب ولكن في مقالي عن السويسكوين حذرت من التعامل بالعملات المشفرة بما فيها البتكوين .
البتكوين نفسها ليست عملية نصب وانما أداة جديدة مخاطرتها عالية للغاية تستخدم من خلال ما يعرف بالعملة الرقمية اللامركزية ولا تصدر عن بنك مركزي وتتوالد من خلال خوارزميات دون طباعتها فعليا وهو الأمر الذي يتم تقييمه بأنه أمر عالي المخاطرة كون اصدارها مرتبط بالانترنت وبالتالي لا تندرج تحت الاستثمارات التقليدية. أما كون سعرها ارتفع أو انخفض هو أمر لا دخل له بكونها آمنة أو غير آمنة وذلك أن السعر يرتفع وينخفض بناء على مضاربات وليس على أساسيات السوق الفعلية.
العملة تعكس قوة شرائية معينة والبتكوين يتم استخدامها في عملية بيع وشراء عبر الانترنت وبالتالي تمثل قوة شرائية ولكن في هذه الحالة هي لا تعكس اداء اقتصادي فعلي وانما تعكس أداء مضاربي وأداء تسوق عبر الانترنت او تسوق الكتروني ويتم استخدامها كوسيط تبادل ولكن لا يمكن استخدامها كاستثمار بمعنى الاستثمار الحقيقي.
العملات التقليدية يمكن استثمارها بأشكال مختلفة منها الودائع ومنها الاستثمار في السندات وغيرها ولكن البتكوين تستخدم كعملة للشراء عبر الانترنت وبالتالي يمكن استخدامها للشراء بها.
مثال بسيط هو الجنيه المصري حاليا، لا يمكن أن نجد مستثمر يبحث عن اقتناء الجنيه المصري بسبب التراجعات القوية في سعره ولكن إذا سافرت إلى مصر ستكون مضطر لشراء الجنيه وبيع الدولار او اي عملة اخرى لتقوم بالشراء وهو الأمر الي يعتبر مرحلة معينة بالنسبة لك. نفس الشيء البتكوين هي عملة يمكن أن تشتريها لتنفيذ عملية شراء من موقع يقبل البتكوين للقيام بعملية شراء ولكن بدون أن تكون اداة استثمار وانما وسيلة لاستخدامها في الدفع عند الضرورة. الان يتم تسويق البتكوين على انها استثمار بحجة أن السعر سوف يرتفع وهنا المشكلة أن ارتفاع وانخفاض السعر في البتكوين حاليا ناجم عن مضاربات في سوق نقول أن نتيجتها صفر بمعنى أنه إذا ربح شخص يكون هناك شخص خسران في المقابل وللاسف اقول أن الخاسرين كانو من العرب معظمهم كونهم دخلوا ضمن ما يعرف بعقلية القطيع.
بالنسبة للسويسكوين ليست مثل البتكوين، بمعنى أنها حتى الآن لم يتم قبولها كوسيلة دفع حتى وبالتالي من يدخل بها كأنما يدخل في مقامرة على السعر وأقول مقامرة لأنها فعليا مقامرة وليست استثمار، فالاستثمار يكون مدروس المخاطر والسويسكوين مخاطرها هي بفقدان كامل رأس المال مقابل المقامرة على أن السعر سيرتفع وهو تماما مثل المراهنات على سباق الخيول، إما أنها سوف تربح وتكسب أو سوف تخسر كامل مبلغ الرهان.
تسويقها على أنه استثمار يعتبر نصب وهذا هو الأمر الذي يستدعي تدخل الجهات الرسمية حيث تم التواصل مع عدة جهات بهذا الخصوص فعليا حماية لأموال المستثمرين حيث نشهد أن عمليات التسويق بلهذه العملة الوهمية اتت تتركز بشكل كبير في فلسطين بمسميات بعيدة كل البعد عن الواقع.

شارك

Related Posts

أضف تعليقاً

مصطلح اليوم

  • FOREX الفوركس

    كلمة فوركس هي اختصار للمصطلح باللغة الانجليزية Foreign Exchange ويعني تبادل العملات الأجنبية. ولكن مصطلح فوركس بعد انتشاره في العالم العربي بشكل خاص وفي العالم بشكل عام بدأ يأخذ تعريفا لعملية التداول الالكتروني بنظام التعامل بالهامش على العملات الأجنبية والسلع. كما واصبح شائعا استخدام العقود مقابل الفروقات والتي تعني عملية الشراء والبيع من أجل فارق […]