بال فوركس – أخبار وتحليلات الفوركس

SSL Certificates

    سعر البتكوين الان

    مصطلح اليوم

    • التحليل التوافقي (الهارمونيك)

      شارك على فيسبوكشارك على تويترشارك على جوجل بلس التحليل التوافقي (الهارمونيك) هي منهجية للتعرف على انماط سعرية محددة ومعدلات الفيبوناتشي لتحديد نقاط الانعكاس ذات الاحتمالية العالية للاداة المالية (عملات – سندات – أسهم وغيرها). ويفترض التحليل التوافقي أن هناك أنماط أو دورات للتداول تماما كما هو الحال في انماط ودورات الحياة التي تكرر نفسها. والمفتاح […]

    آراء خبراء الفوركس

    آي سي أم كابيتال: استمرار تراجعات الدولار مع نهاية الأسبوع المنقضي والعوامل الجيوسياسية تستمر بالهيمنة على تحرك الأسواق

    كتب: وائل حماد، مدير تطوير الاعمال في شركة آي سي أم كابيتال البريطانية.

    استمرت تراجعات الدولار الأمريكي يوم الجمعة الماضي بعد بيانات سلبية من الولايات المتحدة الأمريكية وغياب السيولة من الأسواق في ظل عطلة عيد الفصح المجيد وإغلاق الأسواق الأوروبية والآسيوية.

    وكانت بيانات أمريكية قد أظهرت يوم الجمعة تراجع مبيعات التجزئة الأمريكية بنسبة 0.2% خلال شهر مارس الماضي وهو ما يعتبر من أسوأ بيانات التجزئة لشهرين متتاليين خلال العامين الماضيين.

    كما وأظهرت بيانات أخرى ظهرت بالتزامن مع مبيعات التجزئة تراجع مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي بنسبة 0.3% وهي المرة الأولى التي يتراجع فيها مؤشر التضخم الأمريكي خلال أكثر من عام.

    وتمكن الين الياباني من الاستفادة بقوة من ضعف الدولار ليكون الملاذ الآمن الأكثر تفضيلا بين المستثمرين حيث شهدنا تراجع الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بقوة ليصل إلى مستويات 108.58 وهو المستوى الأدنى للزوج منذ منتصف شهر نوفمبر العام الماضي.

    ومع استمرار حالة التوتر الجيوسياسي بشكل خاص في القارة الآسيوية وتجارب بيونغ يانغ النووية التي تتزامن مع حالة التوتر بعد الضربات الأمريكية في كل من افغانستان وسوريا، كانت الملاذات الآمنة خلال الأسبوع المنقضي هي المحرك الرئيسي للأسواق ولكن الأمر اللافت هو غياب الدولار الأمريكي عن الساحة كملاذ آمن وانحسار الملاذات الآمنة في الين الياباني كعملة أمان والملاذ الآمن التقليدي المتمثل في الذهب.

    ومع استمرار عطلة عيد الفصح في الأسواق و غياب مجموعة من الأسواق الرئيسية في استراليا وآسيا وأوروبا والمملكة المتحدة، فإن التحركات في أسواق العملات الأجنبية سوف تقتصر على التفاعل مع الأخبار الجيوسياسية في ظل غياب المشهد الاقتصادي عن الساحة وغياب البيانات الاقتصادية ليوم الاثنين.

    وفي نهاية الأسبوع جاء تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الصين ليشكل أيضا مزيدا من الحيرة في الأسواق حول نظرة الرئيس الأمريكي لحرب العملات حيث نشر عبر حسابه على تويتر تغريدة جديدة مثيرة للجدل حول الصين حيث قال “كيف يمكن أن نطلق على الصين بأنها متلاعبة بالعملة في الوقت الي تعمل فيه معنا في مشكلة كوريا الشمالية؟ سوف نرى ماذا سيحدث.”

    هذا التصريح يظهر أن اهتمام ترامب بالقضايا السياسية يحمل أولوية أعلى من الاقتصاد ويقدم المصلحة السياسية على المصلحة الاقتصادية وهو ما يتناقض مع تصريحاته يوم الأربعاء الماضي عن أن الدولار قوي والتي جعلت الأسواق ترجح توجه ترامب لاستخدام سياسات لخفض قيمة الدولار ولكن تصريح نهاية الأسبوع جاء ليلغي هذه النظرة من الأسواق وهو ما قد يتم التفاعل معه خلال اليوم في ظل غياب العوامل الأخرى المحركة للأسواق.

     

    Tagged , , , ,

    Related Posts

    أضف تعليقاً