بال فوركس – أخبار وتحليلات الفوركس

SSL Certificates

    مصطلح اليوم

    • Leverage – الرافعة المالية

      يعتبر الرفع المالي هو جوهر نظام التعامل بالهامش، حيث يعني توفير الإماكانية للمستثمر للتداول بأضعاف رأس المال المستثمر. في الفوركس تصل الرافعة المالية في بعض الأحيان إلى 500 ضعف وهو ما نراه في مواقع وسطاء الفوركس يشار إلية برافعة مالية 1:500 ويعني هذا الأمر أن المستثمر بإمكانه التداول على مبالغ تصل إلى 500 ضعف رأس […]

    أخبار عربية

    “إمباور”وشركاء مبادرة ” تطوير تبريد المناطق في المدن الحديثة ” الخاص ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة يوقعون اتفاقية “التعاون الدولية”

    دبي، الإمارات العربية المتحدة،1 يوليو2017: في إطار الجهود الرامية إلى تعزيز التعاون وتطوير صناعة تبريد المناطق في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم، وقعت مؤسسة الإمارات للتبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم وعضو مجلس إدارة الجمعية الدولية لتبريد المناطق، وشركاء مبادرة ” تطوير تبريد المناطق في المدن الحديثة ” الخاص ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة اتفاقية “التعاون الدولية” التي تتضمن العديد من الدول خلال الدورة الـ 108 للمؤتمر السنوي للجمعية الدولية لتبريد المناطق، والتي عُقدت في مدينة سكوتسديل الأمريكية خلال الفترة ما بين 26 و29 يونيو الجاري.
    وفي بداية هذا العام تمتعيين سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الامارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”،من قِبَل “الأمم المتحدة للبيئة” كمستشار دولي لتطبيق تبريد المناطق في العالم وذلك ضمن المبادرة العالمية “تطوير تبريد المناطق في المدن الحديثة”.
    ويضع اتفاق التعاون العالمي إطاراً لتحقيق الأهداف المشتركة وزيادة استخدام نظم تبريد المناطق في البلدان المعنية بجميع أنحاء العالم، وذلك من أجل زيادة كفاءة استخدام الطاقة والحد من الانبعاثات الضارة وتعزيزالاقتصادات المحلية والإقليمية وتعزيز الفوائد الاجتماعية والبيئية لنظم تبريد المناطق.
    ومن جهته قال أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لـ “إمباور”: “نحن دائماً في إمباور ملتزمون بنشر وتعزيز تقنيات تبريد المناطق. وتوقيعنا على اتفاقية”التعاون الدولية” خير مثال على دعمنا وتنفيذنا لاستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة ضمن توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لجعل دبي مركزا عالميا للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر. وبالتأكيد سيسهم الاتفاق إلى تسهيل التعاون الدولي وتبادل الخبرات بسهولة، وهو ما سيصب في زيادة كفاءة الطاقة وتعزيز أمن الطاقة وتقوية الاقتصاد المحلي والحد من الانبعاثات الكربونية الملوثة. بالإضافة إلى ذلك، فسوف يساعدنا الاتفاق على إعلام وتثقيف مختلف الجهات الحكومية والمواطنين بشأن المزايا الاقتصادية والبيئية لتبريد المناطق من أجل تبني سياسات ولوائح وإجراءات تسهل عملية نشر تكنولوجيا تبريد المناطق في مختلف البلدان”.
    يبقى الاتفاق ساريا لمدة 60 شهراً منبدء تنفيذه، ويجمع بلدان مثل كندا والصين وكولومبيا والدانمارك وألمانيا واليابان وسنغافورة والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في الجهود المشتركة لدفع صناعة تبريد المناطق وتعزيزتكنولوجيا مستدامة ومرنة.
    وبالإضافة إلى ذلك، سيعززالاتفاق العالمي إلى حد كبير التعاون المتبادل والقائم بالفعل بين عدة بلدان، وسيسمح بتحقيق أهداف الاستدامة والمرونة على نطاق أوسع مما كان عليه في السابق. وعلاوةعلى ذلك، ستقوم البلدان الموقعة على الاتفاقية بالتعاون في نشرأفضل الأساليب التشغيلية المبتكرة ووضع مبادئ توجيهية تقنية موحدة لدعم استمرارنموالصناعة مع ضمان الاستمرارية في تنفيذ العمليات التشغيلية الموثوقة والفعالة والمستدامة.
    بالنظر إلى ارتفاع وتيرة أحداث الطقس المتفاقمة في جميع أنحاء العالم، تعتبر المرونة التشغيلية وكفاءة استخدام الطاقة على رأس الأولويات في تطوير البنى التحتية للدول. لذا تعد حالياً أنظمة تبريد المناطق عنصراً رئيسياً ضمن منظومة متكاملة لإدارة الطاقة والموارد الطبيعية من أجل التخفيف من آثار التغيرات المناخية وإعادة التكيف معها.
    ويهدف التوقيع على اتفاق التعاون العالمي إلى إلزام جميع الأطراف المعنية بمزيد من الالتزام الرسمي لمواصلة دعم النموالمستدام وتحسين الأداء الاقتصادي والبيئي الذي توفره الأنظمة الجديدة والقائمة لتبريد المناطق في جميع أنحاءالعالم.
    واختتم بن شعفار قائلاً: “ستشمل أوجه التعاون بين البلدان الموقعة على الاتفاق تبادل الاستشارات في المنهجيات والبيانات والخبرات والوصول إلى المعرفة بشكل سهل، بما يدعم سبل تطوير تقنيات إدارة الطاقة والوصول إلى أعلى مستويات من كفاءة تكنولوجيا تبريد المناطق. يعد الاتفاق أيضاً فرصة فريدة من نوعها لإمباور، ويسرنا أن ندعم تلك المبادرة الرائدة لتعزيز التعاون العالمي وزيادة تبادل أفضل الممارسات في تلك الصناعة”.

    هذا وتصل القدرة الإنتاجية لشركة “إمباور” إلى أكثر من مليون ومئتين وخمسين ألف طن من التبريد. وهي تقدم خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل مجموعة جميرا وجميرا بيتش ريزيدنس ومركز دبي المالي العالمي والخليج التجاري ومدينة دبي الطبية وأبراج بحيرات جميرا ونخلة جميرا وديسكفري جاردنز وابن بطوطة مول وحي دبي للتصميم والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

    Related Posts

    أضف تعليقاً