Warning: include(wp-admin/tst.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/palforex/public_html/wp-load.php on line 94

Warning: include(): Failed opening 'wp-admin/tst.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/lib/php') in /home/palforex/public_html/wp-load.php on line 94
جراحو مستشفى زليخة ينجحون في استئصال ورم حميد قطره 38 سم لتحسين حياة المريض | بال فوركس - أخبار وتحليلات الفوركس

بال فوركس – أخبار وتحليلات الفوركس

SSL Certificates

أخبار عامة

جراحو مستشفى زليخة ينجحون في استئصال ورم حميد قطره 38 سم لتحسين حياة المريض

 

الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، 23 يناير 2018: بعد صراعٍ طويل مع الآفات الالتهابية لورم حميد بقطر 38 سم في الفخذ الأيمن، تمكن السيد أحمد فلاحيص البالغ من العمر 54 عاماً من التعافي واستعادة حياته الصحية، حيث تمكّن أطباء مستشفى زليخة في الشارقة باستئصال الورم في عمليةٍ تكللت بالنجاح. وكان السيد فلاحيص قد خضع لفحوصات أظهرت إصابته بورم وعائي في الفخذ الأيمن، وقد انتشر هذا الورم في منطقة الإصابة بأكملها وامتد عبر عدة طبقات من الجلد ومنطقة ما تحت الجلد.

 

يعود تاريخ هذا الورم الحميد لعدة سنوات، ولكنه أخذ بالنمو بسرعة كبيرة خلال العام الماضي، مما شكل خطورة كبيرة قد تؤدي إلى فقدان الطرف السفلي الأيمن بكامله نتيجة الانتانات (الالتهابات الجرثومية)؛ إلا أن السيد فلاحيص كان قلقاً من فكرة الإجراء الجراحي على الرغم من الاستشارات التي أجراها مع عدة جراحين والتي شددت على أهمية الإجراء الجراحي للشفاء.

 

وبعد استشارته الدكتور فادي النحلاوي، أخصائي الجراحة العامة وجراحة الأورام في مستشفى زليخة، الشارقة قدم له الأخير المشورة الطبية حول أن احتمالية إجراء الاستئصال الجراحي واردة، مع تطعيم أنسجة لإعادة إنعاش البشرة الملتهبة وتخليصه من هذا الورم الذي أرهق حياته. تضمن الفحص الأولي أخذ خزعة لتحديد حجم الشق الجراحي المطلوب ولتاكيد التشخيص، ثم أجرى المستشفى للمريض صورة رنين مغناطيسي (MRI) لتحديد انتشار الآفات والتأكد من أن هذا الالتهاب لم يؤثر على الكتلة العضلية للمريض.

 

تضمن فريق الجراحين كلاً من الدكتور النحلاوي والدكتور سانجاي باراشار، استشاري الجراحة التجميلية، واستغرق العمل الجراحي خمس ساعات، لقد كان حاسما ان نعيد بناء الانسجة المزروعة بدون ان يحدث ضرر اخر للطبقات الهشة من الجلد.

 

وتعليقاً على ذلك، يقول الدكتور النحلاوي: “كان التحدي الأكبر الذي واجهناه في هذه الجراحة هو الحجم الكبير للآفات الالتهابية، الأمر الذي احتاج الاعتماد على أفضل الخبرات المدربة واستخدام أحدث تقنيات الاستئصال المراقبة. وقد كان مهماً أن نضمن إمكانية إعادة ترميم الأنسجة دون إلحاق مزيد من الضرر بطبقات الجلد الحساسة. اعتمدنا على جلد الساق لعلاج المنطقة المصابة بكاملها. المهم في الأمر أننا ومع نجاحنا في استئصال الكتلة الورمية فقد استأصلنا أيضاً أنسجة وطبقات جلدية وعضلات ضمن هوامش أنسجة صحية لضمان عدم تكرار نمو الورم. ويعتبر هذا ضرورياً للحفاظ على سلامة وحيوية الزراعات الجديدة لكي تكون خالية من الالتهابات لتمكين إعادة نموها وتجديد الخلايا في الفخذ. كما استكملنا تضميد مناطق الزرع باستخدام أحدث تقنيات التضميد لحماية المنطقة المتضررة والحفاظ على حيوية الزرعات كبيرة الحجم”.

 

ومن جانبه تحدث السيد فلاحيص عن تجربته قائلاً: “بلغت مرحلة لم أعد فيها قادراً على احتمال الالتهاب في منطقة الإصابة إذ كان مزعجاً لدرجة أثرت حتى على جلوسي الاعتيادي وحركتي وحتى نومي لأنني لم أكن قادراً على التقلب من جانب لآخر، كما أن طول الاستلقاء على جانب واحد لم يكن خالياً من المصاعب. عندما التقيت بالجراحين في مستشفى زليخة كان الفريق واثقاً مما يفعل وأنا ممتن لهم لنجاحهم في علاجي”.

 

يعيش السيد فلاحيص اليوم حياةً أكثر سعادة بعد شهرين من الجراحة وقد أصبحت الزرعات أكثر صحة أيضاً. ونظراً لأن إجراء الزرع يتضمن إزالة جزئية لمناطق من البشرة، فإن الزرعات قادرة على إعادة بناء طبقات جلد جديدة بسرعة.

 

تجدر الإشارة إلى ارتفاع احتمال تكرار الإصابة بهذه الآفة وذلك وفقاً لدراسات ’راو أند ويس‘ و’هوات أند كامبل*، وقد نصحت مستشفى زليخة السيد فلاحيص بضرورة حضور جلسات مراجعة دورية. كما تنصح المستشفى المرضى بإبلاغ الأطباء عن أي آفات غير اعتيادية ليتمكنوا من علاجها فورياً بإجراءات طبية محلية في العيادات.

 

Related Posts

أضف تعليقاً